Psychological and Social Adjustment in College Life

التكيف النفسي والاجتماعي في الحياة الجامعية

Author: News Editor/11 September 2017/Categories: Expert opinion


مع بداية كل عام أكاديمي جديد يتركز الحديث عن أهمية التكيف النفسي والاجتماعي للطلبة المستجدين في مؤسسات التعليم العالي والمنتقلين حديثًا من عالم إلى عالم آخر بكل تفاصيله سواء كنظام تعليمي أو حياة اجتماعية، حيث تختلف توقعات الطلاب وانطباعاتهم عن الحياة الجامعية من طالب الى آخر، كما تختلف أيضًا الأبعاد والآثار المترتبة عليهم نتيجة لعدم التكيف معها، وعادة يبقى معظم الطلاب في الأيام الأولى من التحاقهم بالكلية أو الجامعة في دوامة من التفكير مع نفسهم بإثارة تساؤلات عما سيواجهون فيها سواءً من الناحية النفسية أو الاجتماعية من حيث العلاقة مع الزملاء والأساتذة والمجتمع المحيط بهم، أو الجوانب الدراسية وكل ما هو مرتبط بها من نظام تعليمي وأنظمة أخرى مرتبطة بالمؤسسة التعليمية ذاتها أو التخصص الدراسي والمستقبل الوظيفي، وغيرها من الأمور التي تسهم في إرباك الطالب وبالتالي عدم قدرته على التكيف.
كنت قد أثرت هذا الموضوع في برنامجي الإذاعي (نهاية الأسبوع) كموضوع للحوار استقيت محاوره من عينات من الطلبة والطالبات الذين أجمعوا على أهمية أن تكون هناك تهيئة نفسية مسبقة لعملية الإنتقال من التعليم المدرسي للتعليم الجامعي، ومن ضمن ما طرح في الحوار أهمية تكاتف الأسرة والمدرسة والمجتمع المحلي في ذلك.
حيث تقوم الأسرة بتهيئة أبنائها لما هو قادم من حياة جديدة عليهم، ليست هي التي تعودوا عليها خلال إثني عشرة سنة، وأن المرحلة القادمة تستدعي منهم الجاهزية للكثير من الأشياء والإعتماد على أنفسهم في الكثير منها حتى في عملية الطبخ وترتيب غرفهم وغيرها من المهارات الحياتية الهامة في تلك المرحلة، وصولاً لمهارات إتّخاذ بعض القرارات اللحظية أو كيفية التعامل مع الآخرين بمختلف توجهاتهم وأفكارهم بحسب انتماءاتهم الثقافية والفكرية، وتعويدهم على الثقة البناءة التي تحسسهم بالمسؤولية وتدفعهم لتجاوز مطبات كثيرة قد تعترضهم إن لم يكونوا متسلحين بها، كذلك على المدرسة أن تقوم بأدوار مضاعفة من خلال خدمة التوجية المهني، بحيث تنظم برامج لزيارة بعض من مؤسسات التعليم العالي والتعرف على أنظمتهم التعليمية والإدارية وغيرها، أو دعوة عدد من المختصين من هذه المؤسسات للمدرسة والإلتقاء المباشر بالطلبة والطالبات، بالإضافة إلى أهمية أن تقوم إدارة المدرسة بمعاملة طالب الثاني عشر كطالب خريج تكسبه مهارات الإعتداد بالذات والإعتماد على النفس.
أيضًا يبقى لمجتمع الطالب المحلي دور في ذلك حيث أستحضر هنا أحد الأنشطة التي قام بها أحد المجالس العامة بإحدى ولايات السلطنة والذي قام بتنظيم لقاءات للطلبة المبتعثين للدراسة خارج السلطنة للمرة الأولى مع زملائهم الذين سبقوهم إلى تلك الدول وكذلك مع بعض القانونيين لتعريفهم بالجوانب القانونية في تلك البلدان مع توفير معلومات كافية موثقة بالفيديو والصور عن كل دولة من تلك الدول وجامعاتها وأنظمتها الدراسية، هذا ما فعلته أيضًا مجموعة من الشباب المتطوعين الصيف الماضي من خلال تنظيمهم لملتقى أطلقوا عليه ملتقى الإبتعاث وكان فرصة للقاء الطلبة من خريجي الثاني عشر مع طلبة مبتعثين في أكثر من دولة.
ولقد ذكر خلال الحوار الإذاعي إلى أن من أهم العوامل الرئيسة التي تؤدي إلى تعثر بعض الطلاب الجامعيين وعدم تكيفهم مع وضعهم الدراسي هو اختيار التخصص غير الملائم للقدرات والرغبات الشخصية للطالب، فبالرغم من وجود خدمة التوجية المهني وما تقدمه من معارف ومهارات تعين الطالب على اختيار المواد الدراسية المتلائمة مع قدراته وميوله، ومن ثم تمكنه من اختيار التخصص الأنسب له من ضمن ما يطرحه مركز القبول الموحد من برامج متنوعة، إلا أن بعض الطلبة يفشل في اختيار التخصص المناسب له وذلك لعدة أسباب، أهمها الوالدين ورغباتهم وتوقعاتهم، بالإضافة إلى عدم معرفة الطالب التامة بماهية هذا التخصص والمتطلبات الدراسية الخاصة به وهل هي متوافقة مع قدراته، واقترح البعض لتلافي ذلك أن يقوم الطالب بعملية البحث الكافي عن كل تخصص ومعرفة كل ما هو مرتبط به قبل أن يؤكد رغبته عبر نظام القبول الموحد، ومن الأشياء التي طرحت أيضًا الأيام أو الأسابيع التعريفية حيث رأى البعض بأنها قصيرة جدًا ولا تعيرها بعض المؤسسات التعليمية الإهتمام الكافي ولا تحقق الهدف من وجودها بالإضافة إلى افتقارها لما يحتاجه الطالب، فهي شبه جولة يتم التعريف من خلالها بمرافق المؤسسة والأنظمة المالية فقط المرتبطة بالدفع المالي والعقوبات الخاصة بذلك، بينما طالبوا بأن تكون فترتها الزمنية خمسة أيام على أقل تقدير يقدم من خلالها برامج إرشادية نفسية واجتماعية، بالإضافة للجوانب الإدارية التنظيمية وغيرها من المواضيع التي تعين الطالب لبدء مرحلة جديدة من حياته.


خلفان العاصمي


At the beginning of each academic year, the focus of all discussions is the importance of the psychological and social adjustments that new students, joining higher education institutions in the Sultanate, have to make. They have to soon face a totally new educational experience with reference to the various new teaching and learning strategies, use of new technology, social engagement and diverse activities in different colleges and universities.
The expectations and impressions about college life differ from one student to another which may also lead to the different manner in which each individual responds and adjusts to college life. Usually, new students face a psychological dilemma, thinking about what they may face in their college life, how they will adjust to the new experience, how they will build new relationships with their colleagues and teachers, how they will adjust to the new teaching and learning methods and work through their specializations to build their future. All these issues lead to a lot of confusion in the young and inexperienced minds of the new entrants, resulting in stress, often reducing their ability to adjust to college life.
Being a radio presenter, I have had the opportunity to discuss this issue in one of the programmes, ‘The Weekend’, a radio talk show where I interviewed some students. They felt that there should be an orientation programme in advance, or a pre-adjustment session for the new students, to ease the transfer from school life to college life. In addition, the importance of a collaboration between the students’ families, schools and the local community, to achieve proper adjustment among the students, was also discussed in the radio show.
The students’ families can play an important and major role in preparing the students for what they are about to face, explaining to them how college life is different from what they have been used to throughout the 12 years in school. The families can help their sons and daughters to be more independent in almost everything they do when moving to college education, beginning with taking care of their rooms in the hostels, organizing their study schedules and time, focusing on their studies, engaging and participating in college activities, making independent and wise decisions, interacting with other students and faculty despite the differences in cultural background and being responsible and trustworthy.
On the other hand, a bigger responsibility lies with the schools to prepare the students through placement and career guidance programmes. They can help by organizing student trips and visits to various higher education institutions for the students to get to know their rules and regulations or can invite experts from these institutions to visit the school and interact directly with the students. In addition, the schools need to deal with the general education diploma students as graduates, giving them the opportunity to depend on themselves and make important decisions.
The community is also responsible for preparing the students through the organisation of different activities and events, especially for those students who have received scholarships for studying abroad. I remember that one of the Wilayats in the Sultanate had organized a gathering for bringing together all the new students selected to study abroad, with their colleagues who have already started the experience, so that they could share their knowledge and experience with the new students. Experts were also invited to familiarize the new students with the rules and regulations of the countries where they would be going. Earlier, another group of Omani youth volunteers had organized an event called “Education Scholarships Forum” to bring together students studying abroad in different countries, to share their knowledge with the general education diploma students.
The students I hosted in my radio show also felt that choosing the right specialization was another factor that affected a student’s adjustment to the college life process. Despite having attended the school career guidance programmes which give students the information and guidance they need to choose the right educational path, many students still failed to choose the right specialization for various reasons. Often, a student’s parents may force their son/ daughter to choose a certain specialization which is of the parents’ choice or a student does not have enough knowledge about different specializations and the skills required to succeed in these specializations, and may end up choosing the wrong specialization. Some of the students suggested that to avoid this issue, the general education diploma students need to search and read more about the offered specializations to make the appropriate choice. They also suggested that an orientation programme could be organised, lasting at least a week, which could include different activities such as lectures on achieving psychological and social adjustment, explaining the institution’s rules and regulations, explaining more about the programmes and specializations in detail and special guidance for the students to help them begin their new experience in a better way.


Khalfan Al Asmi

Number of views (871)/Comments ()