Sonata Sofia: I am graduating with so many great memories, achievements and friendships

سوناتا صوفيا: اليوم؛ أتخرّج وأنا أحمل الكثير من الذكريات الرائعة، والإنجازات والعلاقات الجميلة

Author: News Editor/12 January 2017/Categories: News at MEC, Student articles

بالعودة إلى عام 2012، حين بدأت رحلتي في كلية الشرق الأوسط، كنت أعيشُ سلسلةً من مشاعر الحماسة والشغف والقلق، وعدم معرفة ما قد يحدث مستقبلاً، والتفكير في كيفية إمضائي لأربع سنواتٍ من حياتي في هذا الصرح، ولكن اليوم؛ صدقًا أقول بأن اختياري لكلية الشرق الأوسط كان واحدًا من أفضل القرارات التي اتّخذتها في حياتي!
حينما زرت الكلية لأول مرة؛ انبهرتُ وذهلتُ من الجمال المعماري والتصميم الحديث والمتقن للمرافق، واخترتُ التخصص في برنامج إدارة الأعمال ونظم المعلومات بمساق إدارة الموارد البشرية، وذلك لأنه على عكس بقية البرامج التقليدية والتي تركّز على مجال أو جانبٍ واحد إما أن يكون في الإدارة أو تقنية المعلومات فقط، فإن هذا التخصص والذي كان يُقدّم من كلية الشرق الأوسط فقط مسبقًا، يأتي متعدّد الجوانب، حيث أنه لا يركز فقط على إدارة الأعمال وإنما يمنحنا الفرصة للتعلم والتخصص في مجال تقنية المعلومات أيضًا، فنكون بذلك دمجنا مجالين في آنٍ واحد، وهو ما يُعتبر شيئًا مميزًا ومطلوبًا بشكلٍ كبير في سوق العمل الحديث اليوم.
أصبحت الكلية بيتًا آخر بالنسبة لي، وذلك بتوفيرها للمرافق الأفضل والتي جعلت من رحلتي مريحةً جدًا، كما أنها عبارة عن شبكةٍ متكاملة من الدعم في أي وقتٍ تستدعي فيه حاجتك لأي دعمٍ من قِبل الموظّفين، سواءً الإداريين منهم أو الأكاديميين، حيث أن جميع الأشخاص الذين تعرّفت عليهم وتعاملت معهم خلال سنوات دراستي هنا كانوا مصدر إلهام وعونٍ كبير لي، وقد أحسستُ بأنهم يستثمرون فيّ ويتمنّون لي التوفيق والنجاح على الدوام.
من المؤكّد أنني تعلمتُ الكثير خلال فترة بقائي هنا، كما ساعدتني الكلية على النموّ على المستوى الشخصي، وذلك في طريقة تفاعلي وتعاملي مع الآخرين، وهو ما يجعلني أكثر ثقةً وإصرارًا على استغلال الفرص المتاحة لي الإستغلال الأمثل.
وفّرت لي الكلية أفضل السُبُل التي من شأنها أن تمدّني بكافّة المهارات والقيم والسمات التي تعينني على التطوير من مساري الوظيفيّ والشخصيّ كذلك، من خلال تشجيع الكلية للطلبة على المشاركة في المسابقات، والأعمال التطوّعية، والأنشطة الطلابية مثل أسبوع الكلية وغيرها، إضافة إلى التنوّع الحضاريّ والوعي الثقافيّ، والتجربة والحياة الجامعية المثرية، وذلك من خلال التفاعل بين الطلبة والموظفين من مختلف الجنسيات.
اليوم؛ أنا لا أتخرّج بدرجةٍ علميةٍ فقط، إنما أتخرّج وأنا أحمل الكثير من الذكريات الرائعة، والإنجازات والعلاقات الجميلة التي أأمل أن تستمرّ مدى الحياة، كما أنني قد حصلت على أصدقاء رائعين هنا في هذه الكلية الرائعة، وأحببتُ كل لحظةٍ أمضيتها هنا، وخلال هذه الأربع سنوات، لم أُمضي وقتي في التعلم فقط، بل أنني أنجزتُ الكثير، واليوم أنا سعيدة جدًا لأنني سأستلم جائزة أفضل خرّيج، والتي لم أكن لأتمنى شيئًا أفضل منها.
كلية الشرق الأوسط ساعدتني بالتأكيد في زيادة عزمي وإصراري وثقتي بنفسي، وعلمتني أنه بإمكاني أن أحقق أي شيء أطمحُ إليه، كما أنها منحتني النتائج المرجوّة لكل جهدٍ وعمل متواصل.
أنا ممتنّةٌ جدًا ومحظوظة لأنني اخترت هذا التخصص وهذه الكلية، وسأنصح الجميع ممن يودّون استكمال دراساتهم في السلطنة بالإنضمام إلى كلية الشرق الأوسط.
صدقًا سأشتاق لعائلة كلية الشرق الأوسط!

 

Looking back to 2012, When I first joined MEC I was excited, nervous, not knowing what to expect and was wondering how I would get through 4 whole years but today I can honestly say that choosing MEC was one of the best decisions in my life. When I first visited MEC, the state of the art infrastructure and facilities caught my eye. I chose the bachelors in Business and Information Systems with a pathway in Human Resources Management, the reason I chose this, was this course had a multi-disciplinary aspect, it focused not only on business management but also on computers, most of the traditional courses just focused on one area of study, either management studies or IT, but this course combined two areas of study into one, which was unique and much required in today’s technology driven corporate society and MEC was the only college offering this course back then.
MEC became my home away from home, providing the best of facilities making my journey a comfortable one; it’s a web of support when you need it most; there’s so much of help and motivation from the staff and teachers. The people here that I have interacted with over the years have really inspired me. Some of the educators here are amazing and I really felt like they were invested in me and really wanted me to succeed.
 My time here has definitely helped me grow as an individual, in the way I interact, making me more confident, willing to take chances and to do more than what is expected of me. MEC provided the platform to equip me with all the skills and attributes required for not only in the workforce but for building one’s self as a person, by encouraging student participation in competitions, volunteering work, student activities through the MEC WEEK initiative and the like. Another feature about MEC that caught me is its diverse experience; understanding cultural awareness through interacting with staff and students from different nationalities.
Today, not only am I graduating with a degree, I am also graduating with so many great memories, achievements and friendships that will hopefully last a lifetime. I have made some lifelong friends at MEC and I have loved every moment of it. In these four years I have not only learned a lot but indeed I have achieved so much and today, I feel so grateful to be receiving the best outgoing student award; I really couldn’t have wished for anything better. MEC certainly helped me realize that I could achieve whatever I put my mind too and it showed me the results of hard work and sustained effort. I am so glad I chose this path and would definitely recommend MEC to anyone wishing to pursue their studies in Oman.  I feel so privileged to be a part of the MEC family and will truly miss it.

 

 

Number of views (15306)/Comments ()