Ramadan: an Opportunity for a free cure!

A blog on Ramadan

Author: Middle East College/18 June 2016/Categories: Staff articles

رمضان ... شهر الرحمة والغفران

قال الله تعالى: "شهر رمضان الذي أُنزل فيه القرآن هدىً للنّاس وبيّناتٍ من الهدى والفرقان" صدق الله العظيم.

رمضان... كلمةٌ تنطقها الألسن بشوق طال أمده عامًا كاملاً؛ يطول فيه الإنتظار لأحلى الشهور وأجلّها، وينساب ذكرها عبر القلب في سكينةٍ وروحانيةٍ؛ ما تلبث إلا وتنتشر في الأرجاء، هذا الشهر الفضيل؛ الشهر التاسع في التقويم الهجري، يأتي بالخيرات والسلام، شهرٌ تنزّل فيه القرآن قبل أكثر من 1000 عام، في ليلةٍ مباركةٍ؛ ليلةٌ خيرٌ من ألف شهر.

سُمّي هذا الشهر "رمضان"، وهي كلمةٌ تأتي من الأصل "رَمَض" وتعني شدّة الحرارة، حيث أن الصيام قد فُرض على المسلمين في فترةٍ كان فيها الحرّ شديدًا، ويفسّر البعض سبب التسمية بأنها تعود إلى اشتداد حرارة جوف الصائم من شدّة الجوع والعطش.

وتتعدّد أفضال هذا الشهر الكريم، فتُفتح أبواب الجنّة وتُغلّق أبواب النار، وتصفّد الشياطين، ويكون فيه لله عتقاء من النار في كلّ ليلة، ومن مسمّيات هذا الشهر؛ شهر الغفران، والرحمة، والبركات، وذلك لأن للإنسان فرصة للتكفير عن ذنوبه والإكثار من الحسنات، وأداء الصالحات من الأعمال من قيام الليل وتلاوة القرآن والصدقات وغيرها.

ويعتبر الصيام إحدى وسائل العلاج لأمراضٍ عدّة والذي أصبح معتمدًا كأسلوب علاجيٍّ ناجح في العديد من الدول المتقدمة، وكانوا في ذلك مُلهَمين من قصةٍ حدثت عام 1917م، حيث أصيب جندي ألماني اسمه أوتّو بوخينجر بما يسمى بمرض الأثرايدس (إلتهاب المفاصل)، فأصبح معاقًا نتيجةً لذلك، واستمرّ في البحث عن علاج لحالته، ولكن تعذّر الحصول على أي علاج له بناءً على تصريحات الأطبّاء الذين أشرفوا عليه، إلى أن جاء أحد الأشخاص واقترح على بوخينجر أن يصوم لفترة، علّها تكون سببًا في شفائه، فصام لحوالي 19 يومًا حدث بعدها ما يشبه المعجزة حيث استطاع تحريك جميع أطرافه، واختفى كل الألم الذي كان يشعرُ به طوال سنوات، وهو ما جعله يكرّس حياته فيما بعد لنشر هذه الثقافة عن طريق افتتاح مركز متخصص في الصوم العلاجي منذ العام 1920، قام باستقبال الكثير من المرضى طوال سنوات عمله الـ94.

ويختلف الصوم العلاجي عن الصوم الشرعي أو الإسلامي، بحيث يكون فيه إنقطاع عن الطعام فقط لفترة معينة، ويتم تناول الطعام وفق جدول محدد بالكميات وأوقات تناول الطعام المسموح فيها، ولكن تظل الحكمة من كلاهما متشابهة نوعًا ما.

ومن فوائد الصيام في الجانب الصحي كذلك، أنه يساعد على التخفيف والتخلص من الكوليسترول في الدم، كما تعمل الرئة على إطلاق السموم التي حولها وتنظيف نفسها، وكذلك الحال مع كلٍّ من المعدة والأمعاء، ويطلق الكبد مادة ثانوية للطاقة، وكل ذلك يتحقق إذا ما كان الإفطار إفطارًا صحيحًا، متدرّجًا ولا يحتوي على الكثير من الكربوهيدرات، وهنا يقول غاندي: "يستطيع الجميع الصيام، ولكن فقط الحكيم هو من يعرف كيف يُفطر".

رمضان؛ فرصةٌ علاجيّة روحانيّة وجسدية، فرصةٌ لمراجعة النفس والعمل على تطويرها، فرصةٌ لتحسين أساليب حياتنا وتعاملنا مع الآخرين، وفرصةٌ للتقرّب من الله أكثر، هو شهرٌ يأتي على مهلٍ ويرحلُ سريعًا، فاعمل على استغلال لحظاته قبل فواتها.


The Almighty says in the Holy Quran: “The month of Ramadan is the one in which the Qur’an was revealed to give guidance to the people and has clear proofs of guidance and criterion” God Almighty has spoken the truth. [Sura: Al-Bakara, Aya: 185]

Ramadan is a word spoken with love, eagerness and longing for one of the most beautiful and greatest months. It is the 9th month in the order of the Hijri calendar, the month where the Quran was revealed for the first time more than 1000 years ago. It is called as ‘Ramadan’ which is an Arabic word that comes from the root ‘ar-ramad’ and means the scorching heat or high temperature which may refer to the period Muslims were asked to start fasting.

There are many spiritual rewards in the month of Ramadan where Muslims get the chance to compensate what they missed before. Along with the fasting, Muslims  have more prayers, recite more of the Holy Quran and give away charity or what is known as ‘Sadaqah’.

Fasting is considered as one of the ways of treatment for many diseases and it is used in couple of countries like Germany. They were inspired by an incident that happened in 1917 where a German soldier named ‘Otto Buchinger’ was affected with a disease called ‘Arthritis’ which made him become a handicapped person. Buchinger kept searching for a suitable cure and visited many doctors but all what he got was the answer: “There is no cure for your condition”. One day, a person told Buchinger to try fasting.  So, he fasted for 19 days which ended with what was described as a miracle where he was able to move all of his joints and all the pain just disappeared! This miracle made him devote his life for opening a special center for Therapeutic Fasting in 1920 which has received many patients during its 94 years of operations. Therapeutic fasting is different from the Islamic fasting in the way it operates but the two share the same wisdom. In the therapeutic fasting, patients only stop having food for a certain period and continue to drink water in addition; they have their food according to a special schedule that prescribes the allowed amounts and the suitable time to eat.

Fasting, in general, holds a lot of benefits on the health side, where it helps in reducing the amount of blood cholesterol. Moreover, it helps the lungs and the gut in getting rid of the toxins and cleaning these organs and the liver also releases an alternative energy source. All of that is gained only if the fasting and the food schedule is correct, balanced, and progressive and has less amount of carbohydrates. Gandhi said: “Anybody can fast, but only a wise person knows how to break his fast”.

Ramadan is a spiritual, psychological, biological and mental therapeutic opportunity that we all have to use wisely. It is a chance to improve and enhance ourselves, our lives and our communication with others. Ramadan comes slowly but leaves so fast, spend it wisely and use the opportunities you get!

Number of views (2065)/Comments ()