Middle East College: Where the Sun Never Sets & the Day Never Ends

كلية الشرق الأوسط: شمس لا تعرف الغروب

Author: News Editor/16 July 2017/Categories: Student articles

في كلية الشرق الأوسط يقال أن الشمس لا تعرف الغروب وأن النهار لا يتبع بليل، في ذلك الصرح العلمي الشامخ، الواقع في واحة المعرفة بمسقط، الذي سطرت إنجازاته أجمل حكايات النجاح، وكانت أشبه بتلك الأعلام التي يرفعها متسلقي الجبال الشاهقة مدللة على أنها كانت وما زالت وستبقى بإذن الله في أعالي القمم ترسم أجمل فنون العزيمة والإرادة. لقد كانت تلك الإنجازات أشبه بالاسم المميز للكلية فعندما تسمع باسم كلية الشرق الأوسط يتبادر إلى ذهنك ذلك المكان الصغير في بنائه، الكبير في علومه. ذلك الصرح العلمي الذي بدأ مسيرته بمئتي طالب، أما اليوم فإنه يضم بين صفوفه ما يتجاوز خمسة آلاف طالب، فهل أشرح هنا قصة النجاح؟ أم أدع الأرقام تتحدث؟ وهل أذكر أن المستحيل حاول جاهدًا مرارًا وتكرارًا أن يجد له مأوى ولو كان بالبسيط في الكلية، علّه يومًا فيومًا يصل إلى الاستقرار فيها ولكنها أبت وجاهدت بكل ما تملك من خبرات علمية وأكاديمية أن تطرده من كل قواميسها، فهي لا تعرف له ترجمة إلى أي لغة كانت.
أما أنا، لا أحكم على الشيء مما أسمعه، ولكن مما ألمسه بنفسي، فقد احتفظت في ذاكرتي بأشياء لا أقوى على نسيانها، فعندما عدت إليها وجدت تلك الراحة التي يلمسها الطالب في الكلية، فسألت نفسي لماذا كل هذا؟ وسألت نفسي من أين ابدأ؟ وفي أي طرق الوصف أسلك؟ فرأيت حروفي، كلماتي، عباراتي، حتى أفكاري تتعثر يمنة ويسرة، لا تدري أين السبيل ولا تجد للهدى طريقًا ولا تجد حتى لو أحرف بسيطة تصف اسم "كلية الشرق الأوسط" فآثرت التزام الصمت، علّ كلماتي ترقى يومًا إلى مستوى الكلية، وعلّ النور يضيء حروفي ساعة فيلقي عليها فتكتب بصدق.
في كلية الشرق الأوسط تجد بحرًا وافرًا من التخصصات، مما يعطي الكلية أهمية علمية على الصعيد المحلي والإقليمي، فهي قادرة على مواكبة معظم الحقول العلمية.
فإذا كنت من الراغبين في الإنضمام إلى عالم المال والأعمال، والتداول وكنت من محبي سماع النشرات الاقتصادية الجاذبة لإنتباهك، فإن الكلية توفر تخصصات عدة في مجال إدارة الأعمال.
أما إذا كنت من محبي الرقمين (0-1) ولديك الفضول القاتل لتعرف كيف يعمل هذين الرقمين على إدارة معظم أمور حياتنا، أو بمعنى آخر إذا كنت من محبي الحاسب الآلي فستجد طريقك في الكلية حيث إنها مليئة بتخصصات الحاسب الآلي والشبكات وتقنية البرمجيات وعلوم الحاسب الآلي وغيرها.
وإذا كنت تعجب بتلك المباني الشاهقة وترغب في أن يكون لك في تصميمها وبنائها بصمة، أو كنت من محبي الطاقة والقوى والحركة فإن تخصصات الهندسة المختلفة في الكلية تناسب طموحك.
في مبانيها تقرأ تاريخ العلوم، وكأنها رسالة إليك أيها الطالب أن تعمل حتى ترقى يومًا لمستوى هؤلاء، فالمبنى المسمّى بابن خلدون يعطيك همسة صغيرة تقول لك: واصل طريقك في العلم؛ فقد كان ذلك المؤرخ مولعًا بالعلم شديد الإصرار على مواصلته لا يأبه لشيء في هذه الحياة سوى أن يتعلم، له العديد من المؤلفات التي تعطيك ذلك الأمل في أن تصل يومًا إلى ما وصل إليه من العلم، وكلما عبرت بجانب ذلك المبنى المسمى باسمه تذكر سيرته وحاول جاهدًا أن تحب العلم مثله.
وهذا المبنى لا يغني عن المبنى المسمّى بابن رشد، القاضي، أم الطبيب، أم الفيلسوف؟ أم الذي يحمل لقب "الشارح الأفضل"؟ يبعث إليك أيها الطالب رسالة قصيرة مفادها لا تيأس من طول الطريق، وابذل كل ما بوسعك حتى تصل إلى ما تريد كابن رشد الذي لم يبرح عن الكتابة والتأليف وكان هو الوحيد الذي قدم شرحا لما كتبه أرسطو بصورة واضحة، ذلك الكتاب المعقد، لم ييأس ولكنه حاول جاهدًا حتى تمكن من شرحه، الأمر الذي جعل بعض الفلاسفة يلجؤون إليه طالبين المساعدة في فهم كل ما يعترض طريقهم من كتابات أرسطو. فهل بعد هذا صعوبة تحدُّ من جِدّك واجتهادك؟
وبجانب ذلك تلقى المبنى الذي يحمل اسم بطل الرياضيات وراسم أجمل لوحاتها على الإطلاق، إنه الخوارزمي، ذلك العالم الذي لم يترك علمًا إلا وحاول أن يجد له مسكنًا فيه يدرسه ويتعلمه، فدراسته لم تكن مقتصرة على علم الرياضيات فحسب، بل درس الجغرافيا والفلك والتاريخ، كما درس المعارف الهندية واليونانية. وهو أول مبتكر لعلم الجبر وهو من قام بفصله عن علم الحساب. وقدم إسهاماتٍ كثيرة في علم الفلك والجغرافيا وانتهى به المطاف ليعتمد اسمه عالميا في علم الحسب "الخوارزميات". فأي نجاح هذا؟ وأي جد واجتهاد بذله حتى وصل إلى هنا؟ أما هنا فسأترك الإجابة إليك.
أما المبنى المسمّى بمبنى الخليل، إنه يرمز إلى اسم لا نقوى على نسيانه، إنه الخليل بن أحمد الفراهيدي، ذلك العالم الأزدي العماني، واضع علم العروض ومطور علوم اللغة والنحو والرياضة. لاقت أعماله استحسان جمع وفير من العلماء وفي ذلك دليل على مراتب العلم العليا التي وصل إليها. كما ترك الفراهيدي خلفه العديد من المؤلفات التي تحكي قصة علمه الذي عكف عليه طوال حياته، فقد ترك كتب في علم العروض إضافة إلى كتابه الشهير "العين" حيث يعد أول معجم للألفاظ في اللغة العربية. رسالة المبنى إليك: حاول جاهدا أن تسلك سبيل العلم بكل محبة واجتهاد.

إن كلية الشرق الأوسط التي تحمل تلك الرسائل لمنتسبيها تعطيهم رسالة أخرى مفادها أن العمل الدؤوب يرمي بك يومًا إلى أعالي القمم، حيث استطاعت الكلية على مدى الأعوام الماضية ومنذ تأسيسها حتى اليوم أن تسابق في كافة المجالات حيث كانت الأولى على المستوى الوطني في الإنضمام إلى المجلس العالمي للأرشفة، كما استطاعت أن تنضم إلى اتّحاد الجامعات العربية ما يمنحها أهمية المحلية والإقليمية على المستويين الوطني والعربي. أما باقي الإنجازات العلمية فأنا لا أقوى على كتابتها جميعا، حيث أنني لا أملك الوقت الكافي فهي ليست بالقليلة التي تكتب في فترة قصيرة وإنما هي إنجازات طويلة يجب أن تحظى باهتمام ووقت أكثر.


حنين علقم



It is that bright beacon of knowledge, situated in the Knowledge Oasis Muscat, whose history records stories of on-going success. It is like a flag planted by a successful mountaineer on top of soaring mountains. When you hear the name, Middle East College (MEC), what comes to your mind is the building that is small in size but vast in offering knowledge. This beacon of knowledge which started with 200 students, houses above 5000 students in its beautiful campus. Need I narrate the story of its success or shall I let numbers do that job? The college, with all its grandeur, has no room for the so-called, “Impossible.”
Personally, I never make judgments on what I abstractly hear but on what I physically see. My memory holds remembrances of incidents I have no power to forget. When I first visited the college, I had that comfortable feeling which is sensed by every student who walks through the corridors and facilities of its campus. I asked myself, “Why is it the way it is?” and “in what way should I start describing that feeling?” I was afraid that my human senses might fail me for the name of The Middle East College is far more indescribable. Having realized that, my words and ideas found wisdom in silence.
At the Middle East College you can find a vast array of specializations, giving the college a special reputation at the local and international levels. It is a sea of knowledge I must say, keeping up with most of the fields of science.
If you are among those who get stuck in front of the TV whenever business related programmes are broadcast and wish to engage in the world of business and finance, then MEC offers you multiple specializations in management and business.
Curiosity killed the cat, they say, but if you are that curious to find out how the numbers (0) and (1) can influence our lives, in other words, if you are a big fan of computers, then hit the road to the MEC where you will find different specializations in computer science, networks and software.
If you ever see a building soaring up to the sky and wish you were that civil engineer or designer who made up that building, or if you are a lover of energy and kinetic force, then the specializations of Civil and Mechanical Engineering is the best option at MEC.
Every building in the Middle East College tells the history of sciences. Look for messages, dear students, when you enter these buildings. One main message is to work hard to be where they once were. The building that is called, ‘Ibn Khaldun,’ shares this message: “Go on. Never put an end to questioning and searching for what you don’t know”. Ibn Khaldun, once a great historian, had loved learning and sciences. He dedicated his life for the sake of knowing, and only knowing. If you want a living proof of what he has become, and still is, then turn the pages of his books. Every time you come in to the building, remember his name, remember his life, and his passion.
Looking for more? Then the doors of the building that is named after one of the greatest doctors, judges and philosophers, Ibn Rushd, is wide open. Ibn Rushd is called, “The Greatest Interpreter,” for his interpretations of Aristotle’s philosophy is considered the finest of all interpretations. The message this time is: “Never let despair into you if your way seems to not taking you anywhere yet. To be where Ibn Rush was once, remember his interpretations of Aristotle that came after exerting great effort. Even philosophers resorted to his interpretations to understand the works of Aristotle. That is a living proof to not make you a quitter.”
Also, on campus you find the building that is named after the champion of mathematics, one of the greatest contributors in this field, Al Khawarizmi. The scholar who delved deep into the worlds of not only mathematics but also many other sciences like Geography, Astronomy and History. He studied and digested the works of Indian and Greek scholars. The founder of Algebra, the one who contributed immensely to Astronomy and Geography. Later on, his name became the name of a branch of Mathematics, “Algorithm”. If your name is known worldwide today, after which a whole branch of science is named, then what kind of success do you think this is? I leave the message for you to get under a tree and figure it out.
When it comes to the building that is called, “Al Farahidi,” that unforgettable name, then we are talking about the icon, Al Khalil bin Ahmed Al Farahidi, the Scholar that is of an Omani discordance, and from the famous Yemini ‘Azd’ tribe. He is the founder of “Prosody” and the developer of Arabic linguistics and syntax. Let alone his contributions to mathematics, his works are admired by many scholars, proving the position he reached in his field. He produced many books in “Prosody”, in addition to his famous work, “Al Ein” which is considered one of the earliest glossaries in Arabic vocabulary. The message here is: “Love and dedication are what you need to delve into the world of science and knowledge”.
If you are ever walking the premises and campus of the Middle East College, look for the messages it conveys. Bottom line of those messages is: “Hard work will take you somewhere one day”. Since its establishment, until today, the Middle East College has been a leading contributor to many fields of science. At the national level, it is the first institution to join The International Council of Archiving. Joining the Arab Universities Federation is what gave it its national and regional position. Finally, I fall short of words to express what the Middle East College is really about but I pray and wish that this beacon will continue to stand tall forever.


Haneen Alqam

Number of views (3175)/Comments ()