العمل في كلية الشرق الأوسط
تقع كلية الشرق الأوسط في واحة المعرفة مسقط،والتي تتضمن بيئة تكنولوجية للمعلومات في مسقط، حيث تعتبر خطوة جادة لتنمية وتطوير السلطنة كمركزًا للتكنولوجيا الناشئة،وتبلغ مساحة الحرم الجامعي حوالي أكثر من 100,000مترا مربعا ،كما تبلغ مساحة الأرض المبنية حوالي 4000  مترًا مربعًا،و تتكون الكلية من أربعة مباني للتدريس والتعليم،وعدد من المرافق ومراكز لمصادر التعليم تبلغ مساحتها حوالي (................)مترًا مربعًا،وجديرٌ بالذكر أن الكلية تقدم البرامج الأكاديمية في إرتباط أكاديمي مع جامعة كوفنتري بالمملكة المتحدة،ومعهد دبلن للتكنولوجيا،كما أنها الكلية الوحيدة التي تمنح برنامج إدارة الوثائق والمحفوظات (ARM).

إن بيئة العمل في كلية الشرق الأوسط،مماثلة لتلك المعايير الدولية،حيث يبدأ العمل من يوم الأحد وحتى يوم الخميس باعتبار يومي الجمعة والسبت عطلة نهاية الإسبوع،وذلك من الساعة 7:00 و9:00 مساءً،وقد تكون الساعات حسب متطلبات العمل آنذاك اعتمادًا على المسؤوليات الرسمية المتعلقة بالعمل، حيث أن ساعات التدريس في الإسبوع تتراوح إلى 18 ساعة ويتوقع أن يكون اجمالي ساعات العمل في الإسبوع حوالي 40 ساعة،حيث أن ساعات العمل لأعضاء الغير أكاديمين (الموظفين) حوالي 45 ساعة في الإسبوع مع ساعة للاستراحة من كل يوم،كما أن السنة الدراسية في الكلية من سبتمبر إلى يونيو من كل عام،لفصلين دراسيين من كل 15 أسبوعًا.

اختلاف الثقافات بين الموظفين:
تختلف الثقافات والجنسيات بين موظفي كلية الشرق الأوسط باختلاف أعمارهم وثقافاتهم مع تزايد عدد المواطنين العمانيين في صفوف الموظفين،حيث تتمتع الكلية بتعدد الثقافات لأربعة عشر جنسية مختلفة ،وبغض النظر عن المواطنين العمانيين فإنه يشمل أيضًا الموظفين من الدول العربية وشبه القارة الهندية وجنوب شرق آسيا وأستراليا وأوربا وأمريكا الشمالية،كما أن الغالبية العظمى من أعضاء الهيئة التدريسة حاصلين على مؤهلات الدراسات العليا الماجستير 72.5% و15.2% لدرجة الدكتوراة،والنسبة الباقية حاصلين على مؤهل البكالوريوس.

تم توزيع الجنسين من الموظفين على قدم المساواة ،حيث يمثل 43.3% من الإناث،والعدد الإجمالي 48% من الأكاديميين و40% من موظفي أقسام الدعم.