العمل في كلية الشرق الأوسط
كلية الشرق الأوسط واحدة من مؤسسات التعليم العالي الرائدة في سلطنة عمان، والتي تحتضن الآن ما يزيد عن 5000 طالب وطالبة من حوالي 27 جنسية مختلفة من حول العالم، حيث توفر الكلية عددًا من البرامج الأكاديمية تشمل مجالات الهندسة والتكنولوجيا وإدارة الأعمال، بأرقى المعايير بإرتباط أكاديمي دؤوب مع جامعة كوفنتري وجامعة ولفرهامبتون بالمملكة المتحدة، وتسعى الكلية لتزويد الطالب بالخُبراتٍ التعليمية، ومهارات الدراسة، وتنمية القدرات، والعمل الجماعي، وإحداث تغيير إيجابي في المجتمع وإكتساب القيم  اللازمة لإثراء حياتهم وتمكينهم من المساهمة في تطوير العملية التعليمية من خلال التعليم والبحث العلمي والابتكار والتواصل الحضاري وخدمة المجتمع، وتطويرها وتطبيقها في الحرم الجامعي المثري الذي يقع في واحة المعرفة مسقط، حديقة التقنية الأولى في السلطنة.

إن بيئة العمل في كلية الشرق الأوسط، مماثلة لتلك المعايير الدولية، حيث يبدأ العمل من يوم الأحد وحتى يوم الخميس باعتبار يومي الجمعة والسبت عطلة نهاية الأسبوع، وذلك من الساعة 7:00 و9:00 مساءً، وقد تكون الساعات حسب متطلبات العمل آنذاك اعتمادًا على المسؤوليات الرسمية المتعلقة بالعمل، حيث أن ساعات التدريس في الإسبوع تتراوح إلى 18 ساعة ويتوقع أن يكون اجمالي ساعات العمل في الإسبوع حوالي 40 ساعة،حيث أن ساعات العمل للأعضاء غير الأكاديمين (الموظفين) حوالي 45 ساعة في الإسبوع مع 45 دقيقة للاستراحة من كل يوم، كما أن السنة الدراسية في الكلية من سبتمبر إلى يونيو من كل عام، لفصلين دراسيين من كل 15 أسبوعًا.

اختلاف الثقافات بين الموظفين:
تختلف الثقافات والجنسيات بين موظفي كلية الشرق الأوسط باختلاف أعمارهم وثقافاتهم مع تزايد عدد المواطنين العمانيين في صفوف الموظفين، حيث تتمتع الكلية بتعدد الثقافات لأربعة عشر جنسية مختلفة، وبغض النظر عن المواطنين العمانيين فإنه يشمل أيضًا الموظفين من الدول العربية وشبه القارة الهندية وجنوب شرق آسيا وأستراليا وأوربا وأمريكا الشمالية،كما أن الغالبية العظمى من أعضاء الهيئة التدريسة حاصلين على مؤهلات الدراسات العليا الماجستير 72.5% و15.2% لدرجة الدكتوراة، والنسبة الباقية حاصلين على مؤهل البكالوريوس.

تم توزيع الجنسين من الموظفين على قدم المساواة، حيث يمثل 43.3% من الإناث، والعدد الإجمالي 48% من الأكاديميين و40% من موظفي أقسام الدعم.